room-fes

مرحبا بكم بالمنتدى العربي الجديد
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 العربية في سوق اللغات

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssef-iman
عضو متطور
عضو متطور
avatar

عدد الرسائل : 219
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

مُساهمةموضوع: العربية في سوق اللغات   الأربعاء 27 أغسطس 2008 - 16:46

العربية في سوق اللغات

لاشك أن دعوى عالمية أية رسالة سماوية لا بد وأن تبرهنها عالمية لغتها، بمعنى صلاحيتها لحمل الرسالة إلى العالم أجمع؛ ومن هنا يمكننا أن نفهم من قوله تعالى:

" إنا جعلناه قرآنًا عربيا لعلكم تعقلون "

وهذا ما يؤكده حديث الرسول صلى الله عليه وسلم : " فضلت على الأنبياء بست، أعطيت جوامع الكلم … .." الخ الحديث.

فالأبجدية العربية قد جربت زمنا طويلا في كتابة اللغات من كل أسرة لسانية فلم تقصر، أما الحروف اللاتينية مثلاً (وهي من أعظم الأبجديات اللغوية) فتستخدم للكتابة في عائلة واحدة من العائلات اللغوية الكبرى، وهي العائلة المسماة

(بالهندية الجرمانية).

وعلى كثرة اللغات والعائلات اللغوية التي تؤديها حروف العربية لم يزل ضبطها للألفاظ أدق وأسهل من ضبط الحروف اللاتينية التي تستخدم لكتابة عائلة لغوية واحدة.

فالأبجديات الأوروبية كثيرا ما لا يتفق فيها نطق الكلمة المكتوبة على ألسنة أمتين ولو كانت لهما أبجدية واحدة، وأظهر ما يظهر ذلك في كتابة الأعلام ، فاسم Franklin مثلا ينطق ( فرانكلن ) بالإنجليزية، وينطق (فرانكلا) بالفرنسية.

وهذا ما لا نعهده في نطق الفارسي الذي يقرأ الأوردية أو التركية أو العربية، ولا نعهده فى نطق العربي الذي يقرأ الفارسية أو الأوردية أو التركية0

بل إن من الحروف في الأبجديات الأوربية ما يلفظ على خمسة أصوات كحرف ( T ) الذي ينطق في الإنجليزية (تاء) كما في to و(ثاء) كما في think و(ذالا) كما في (this) وشينا كما في mention بل و(سينا) كما في هذه الكلمة نفسها بالفرنسية

وكذلك حرف (S) في الإنجليزية فينطق (زايا) فى is و (صادا) في salt و(شينًا) في sure و(جيما معطشة) في pleasure .

وكذلك حرف (G) في الإنجليزية فينطق (جيما قاهرية) كما في God (وجميا معطشة) كما في Religion وقد يكتب ولا ينطق في right .

وبعض حروف العلة في الإنجليزية تقترن فتنطق على أربعة أصوات كما في هذه الكلمات: blood, door, food, moon . وهو غموض لا نجد له مثيلا في العربية.

أما قواعد النحو والصرف فهي غير منتظمة في كثير من اللغات انتظامها في العربية، مما يضطر معه المتعلم إلى حفظ كثير من الأفعال لشذوذها في التصريف بين المضارع والماضي، وكثير من الصفات والظروف التى لا تجري على قاعدة مطردة في اشتقاق الصفة والظرف، كما هو الحال في الفرنسية والإنجليزية.

إما بالنسبة للغة العبرية، فإنه بالرغم من أن هناك علاقة قرابة واضحة بينها وبين العربية، وبالرغم من أن اللغة العربية ظلت محتفظة بكيانها، بل ووصلت في خصوبتها وغناها إلى أعلى الدرجات كما يتبين لنا بوضوح مما تبقى لدينا من تراث جاهلي قبل الإسلام من شعر ونثر، وحتى كان الإعجاز اللغوى أحد أوجه الإعجاز القرآني؛ فإن اللغة العبرية الحية نسيت فى وقت ما، واقتصرت معرفتها – معرفة ناقصة- على مجموعة قليلة من رجال الدين، ولم يترك علماء اللغة العبرية القدماء للخلف شيئًا ذا بال بشأن الأسس والمبادئ التي تقوم عليها هذه اللغة، بل وضاعت تقريبًا جميع أسماء الفاكهة والطيور والأسماك، وأسماء أخرى كثيرة على مر الزمان.

فالعبرية مثلاً،لا تعرف المضارع، وإنما تعبر عنه بصيغة اسم الفاعل، وأحيانًا بصيغة المستقبل؛ كما أن العبرانيين لم تكن لديهم حروف تعادل الحروف المتحركة حتى القرن السادس الميلادي؛ ولم يعرفوا الحركات قبل أواخر القرن السابع وأوائل القرن الثامن الميلادي على يد علماء لغويين لا تساوي سلطتهم شيئًا، وخاصة مع عدم تواتر الحفظ في الصدور؛ هذا بالإضافة إلى أن الحروف العبرية إنما تكتب فرادى، ولا يتصل بعضها ببعض، ولم يتعود العبرانيون أن يقسموا كلامهم المكتوب أو أن يبرزوا المعنى بصورة أقوي، أي توضيحه بعلامات ترقيم.

ومن ثم بدت دراسة اللغة العبرية فى حاجة ماسة إلى دراسة تلك اللغات الشقيقة، وخاصة العربية باعتبارها أكثر اللغات الشقيقة حياة وازدهارًا، من أجل حل المشكلات الصعبة، وهذا ما أكد عليه مران بن جناح في كتابه التنقيح، وكذلك أكد عليه دوناش بن لبرت عندما ترك لنا قائمة تحتوى على (168) كلمة عبرية لا يمكن فهمها إلا إذا قورنت باللغة العربية؛ كما أكد عليه كثير من علماء اليهود عندما اقتفوا في دراساتهم النحوية أثر النحويين العرب - ولا سيما سيبويه- حتى جاءت كتاباتهم باللغة العربية. ولا شك أن فهم أية لغة جيدًا يحتاج إلى معرفة غيرها من اللغات وخاصة اللغات الشقيقة المنبثقة عن نفس الأصل، وكذلك اللغات التي احتكت بها فتأثرت وأثرت، إلا أن حاجة دارس اللغة العربية إلى دراسة مثل هذه اللغات هو من باب الكمال، أما حاجة دارس العبرية كمتخصص فهو من باب الاحتياج الضرورى. ( للحديث بقية )


عدل سابقا من قبل youssef-iman في الخميس 28 أغسطس 2008 - 1:33 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Admin
Admin
avatar

ذكر
عدد الرسائل : 154
العمر : 30
تاريخ التسجيل : 30/07/2008

مُساهمةموضوع: رد: العربية في سوق اللغات   الأربعاء 27 أغسطس 2008 - 18:07

شكرا لك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://room-fes.yoo7.com
 
العربية في سوق اللغات
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
room-fes :: الدراسات و البحوث :: اللغات واللهجات-
انتقل الى: