room-fes

مرحبا بكم بالمنتدى العربي الجديد
 
الرئيسيةالرئيسية  البوابةالبوابة  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 الرجل أكثر غيرة من النساء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
youssef-iman
عضو متطور
عضو متطور
avatar

عدد الرسائل : 219
تاريخ التسجيل : 08/08/2008

مُساهمةموضوع: الرجل أكثر غيرة من النساء   الأربعاء 27 أغسطس 2008 - 16:00

الرجال أكثر غيرة من النساء




كانت الاشارة دائما، ان الأطفال وحدهم الذين يشعرون بالغيرة، بسبب التفرقة في معاملة الآباء، حتى ان فرويد ، أشار في أبحاثه، ان النساء عادة أكثر غيرة من الرجال، وأرجع ذلك، الى الفوارق البيولوجية بين الجنسين، فالبنت تحسد الولد وتغير منه منذ طفولتها المبكرة، لتمييزه عنها في تكوينه الجسدي. غير ان نتائج الابحاث التي قام بها بعض علماء النفس في اليابان، أظهرت ان الغيرة أمر مألوف عند الشباب أكثر مما هي عند الشابات، فقد سئل (51) طالبا جامعيا عن نوع الانفعالات التي أحسوا بها أثناء الاسبوع الذي سبق التجربة، فذكر (45) من الطلبة، انهم أحسوا بالغيرة، وذكر ما يقرب من نصف هؤلاء الشبان، ان سبب الغيرة، يعود الى عدم قدرتهم على التمييز الدقيق، وقدرتهم على التحليل والتركيب في كل عناصر التفكير المجرد، وفي مجالات النضج النفسي والعقلي والعاطفي، والى فشلهم في العلاقات الغرامية، او في التحصيل العلمي، وفي انواع العلاقات الاجتماعية والانشطة التكنولوجية والفنية والثقافية وغيرها.
تلك هي دوافع الغيرة عند اليابانيين، أما الغيرة عند رجالنا، فهي انفعال مركب من عدة انفعالات ولها قواسم مشتركة فيما بينهم، وهي مزيج من انفعالات الضعف والحسد وعلينا ان لا ننسى، ان الغيرة والحسد توأمان متماثلان، يسيران جنبا الى جنب في ظل توأمين آخرين هما الحب والكراهية . وهذه الانفعالات الاربعة، هي بمثابة الاتجاهات التي تغذي أركان محاور المجال الوجداني عند الرجل، وما تقوم عليه من دوافع الغضب او نزعات التملك او الرغبة في تحقيق المراكز الاجتماعية والسياسية وغيرها.
واذا كانت الغيرة عند الرجل هي، احساس مزعج ومؤلم، فانه يكره مشاركة شخص آخر في حقه، بمكانة اجتماعية او منصب رفيع، أو جاه أو حب، وان هذه المشاركة، كثيرا ما تنطوي على عدوان موجه نحو المنافس، ومن شعوره بالخوف من فقدان موضوع المنافسة، ولما كانت المرأة في مجتمعنا في الغالب هي الموضوع، فان غيرة الرجل، تعني له كل ما يجرح كرامته، وما يهدد حقه في التملك المطلق للموضوع الذي يريد.
وكثيرا ما تسلك الغيرة عند الرجل، مسالك شتى، فقد تتكون في الظلام، وتنمو في بطء شديد، ولا تكاد تظهر في مجال شعوره، حتى تجد صاحبها في حالة خوف او إعياء عاجزا عن إبداء أي مقاومة، فتعمل الغيرة عملها الخبيث في هدم معنوياته، وفي تحطيم جوانب شخصيته النفسية. وأحيانا تنفجر الغيرة كالصاعقة، فتهز بنيان حياته الزوجية او الغرامية، هزاً عنيفاً، تاركة وراءها الخراب والدمار.
وان الرجل منا كثيرا ما يؤكد انه لا يعرف الغيرة، وانها ليست من شيمه، فنجده عندما يغار على زوجته مثلا، يجهل تماما الظروف التي من شأنها ان تبعث الغيرة لديه، وكأنه لا يريد ان يرى او ان يسمع ذلك، كونه تحت تأثير دوافع لا شعورية، بمعنى ان تنشأ الغيرة دون وجود شخص ثالث منافس، فتنحصر غيرته في موقف ثنائي يضم الحبيبين فقط، وهنا تصبح الغيرة مجرد تعلق غرامي مطلق، لا يعرف الغضب ولا المنافسة، بل يثير في نفسه باستمرار الخوف من فقدان المحبوب، دون وجود أي مبرر لهذا الخوف، فيغار الرجل من كل شيء، حتى يغار من النسيم الذي يداعب شعر حبيبتته او زوجته.
ويمكن ارجاع حالات الغيرة عند الرجل، الى التفاوت بين الرغبة والواقع، بين النزعة الى التملك المطلق، وما يهدد هذه النزعة، او بين ما يمكن ان نسميه بالشراهة الوجدانية، كوسيلة من وسائل التبرير والدفاع عن النفس، او الهروب من واقع الحياة، فالرجل الغيور يسقط على زوجته او حبيبته رغبته اللا شعورية، في الفرار من قيود الزوجية او التخلص من العهد الذي قطعه على نفسه في فترة الخطوية او السنوات الاولى للزواج. فيأخذ يتشكك في صدق حبها واخلاصها، ويكون هذا الشك من العوامل التي تثير الغيرة في نفسه، دون ان تكون هناك في الواقع اسباب حقيقية تبرر هذه الغيرة. وقد يشتد انفعال الغيرة عند الرجل بشكل غير عادي فتصبح حالة مرضية نفسية لا يمكن فهمها الا في ضوء العلاج بالتحليل النفسي، فالرجل الغيور هو شخص عاجز عن حب صاحبه، حبا حقيقيا صادقا، انه اناني او كما يقال يحب ذاته فهو يركز كل اهتمامه على نفسه وكثيرا ما يطلب من محبوبته او زوجته ومن اصدقائه الحب، ويطلب العناية والاهتمام الزائد به.. انه رجل يريد ان يأخذ دون ان يعطي، فاذا انصرف عنه المحبوب او اصدقاؤه لاي سبب، رأى ذلك خدشا لكرامته، وتحقيرا لنفسه، فيغضب ويثور تحت تأثير الغيرة الوهمية غير المبررة.
ونؤكد مرة اخرى، ان المرأة وبعد ان نالت مساحة كبيرة من الحرية والتعليم، وبعد ان تبوأت اعلى المناصب القيادية في الدولة ومجالات الحياة كافة، لم تعد اكثر غيرة من الرجل، ربما لظروف الحضارة وانماط الحياة الاجتماعية التي ينشأ فيها كل الجنسين. ان انفعال الغيرة من اشد التوترات العصبية الصامتة التي تهز حياة الرجل وتهدد سعادته اليومية، وكثيرا ما تقود الرجل المتزوج الى حالات الطلاق والهجر، وتقوده الى الانحراف الجنسي او المرض النفسي. وان غيرة الرجل في كل ضروبها تحتمي وراء ستار من الوهم والتبرير الكاذب، وهنا ينبغي على المجتمع ان يتلمس ضرورة تثقيف الشباب بالثقافة السيكولوجية، التي تنير لهم خبايا النفس البشرية، وترشدهم في معركة الحياة في ود وحب، ودون تردد او وجل.
واخيرا لنا ان نسأل: هل يأتي يوم تنمو فيه الكفاية العقلية والنضج النفسي والعاطفي عند المرأة، فتتغير فيه تغيرا كيفيا، فتصبح معها مناشط عقلها ومجالات تفكيرها، بعيدة عن الغيرة والحسد اللذين يعاني منهما الرجل في حياته اليومية؟.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الرجل أكثر غيرة من النساء
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
room-fes :: منتديات شؤون الأسرة :: لرجال فقط-
انتقل الى: